الجار قبل الدار


الجار قبل الدار


image

بقلم | زيدان بن صالح العنزي (خاص)

قال رسول الله صلى الله عليه و سلم( مازال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننت أنه سوف يورثه)
ومن حقوق الجار أولها رد السلام عليه وإجابة الدعوة وكف الأذى عنه وستره و صيانه وعرضه وتحمل الأذى الذي يصدر منه وتهنئته عند فرحه وتعزيته عند الوفاة.
وإن الجيران لهم راتب مثلا جار له حق واحد هو المشرك له حق الجوار فقط وجار له حقان وهو الجار المسلم له حق الجوار وله حق الإسلام وجار له ثلاثة حقوق وهو الجار المسلم له حق الجوار وحق الإسلام وحق القربى وهناك مثل شعبي شائع بيننا الجار قبل الدار لأن الجار هو من يساعدك عندما تحتاج إلى عون فمعظم الأقارب لا تراهم دايماً ولكن الجار تراه كل يوم عدة مرات. وفي روايه لمسلم عن ابي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال( لا يدخل الجنة من لا يأمن جاره بوائقه ) ومن هذا السياق أحسن إلى جارك.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *