تركيا تؤجِّج الفتنة بين موسكو وواشنطن في صفقة صواريخ «إس-400»


تركيا تؤجِّج الفتنة بين موسكو وواشنطن في صفقة صواريخ «إس-400»


تركيا تؤجِّج الفتنة بين موسكو وواشنطن في صفقة صواريخ «إس-400»

روسيا تشجب تحذيرًا أمريكيًا لأنقرة..

شجب الكرملين، اليوم الأربعاء، تحذيرًا أمريكيًا لتركيا، يستهدف إجبارها (بحسب وكالة رويترز) على إلغاء صفقة شراء أنظمة صواريخ إس-400 الروسية، وشراء عتاد أمريكي، واعتبرت موسكو أن التحذير الأمريكي «غير مقبول».

وأفاد تقرير لقناة «سي. إن. بي. سي»، أمس الثلاثاء، بأنَّ «واشنطن أمهلت تركيا نحو أسبوعين لاتخاذ قرار بشأن استكمال صفقة أسلحة مع الولايات المتحدة أو مواجهة عقوبات قاسية…»، قبل أن يعقب الكرملين على هذه التصريحات.

غير أنَّ وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، قال في المقابل: إنه «يلمس تحسنًا في المحادثات الجارية حاليًا مع الولايات المتحدة بشأن أنظمة الدفاع الروسية إس-400 والمقاتلات الأمريكية إف-35، وأنَّ أنقرة مستعدة لجميع الاحتمالات».

وقال أكار للصحفيين في وقت متأخر يوم الثلاثاء: إن تركيا تنفذ التزاماتها في مشروع إف-35، وإن أنقرة تتوقع أن يستمر البرنامج كما هو مخطط له. وقال: إنَّ المحادثات مع المسؤولين الأمريكيين مازالت جارية.

وصرَّح أيضًا بأن تركيا تقيم عرضًا أمريكيًا بشراء أنظمة باتريوت، مضيفًا أنَّ أنقرة وواشنطن تبحثان السعر ونقل التكنولوجيا وقضايا الإنتاج المشترك بخصوص أحدث عرض قدَّمه المسؤولون الأمريكيون.

وزاد الخلاف بين تركيا والولايات المتحدة على خلاف بشأن قرار أنقرة شراء أنظمة إس-400 التي لا يمكن دمجها في أنظمة حلف شمال الأطلسي، وتقول واشنطن: إن هذه الخطوة ستهدّد دور أنقرة في تطوير مقاتلات إف-35 التي تصنعها شركة لوكهيد مارتن.

اقتصاديًا، أفادت الصحيفة الرسمية في تركيا، اليوم الأربعاء، أن أنقرة خفضت الرسوم الجمركية على بعض الواردات الأمريكية تجاوبًا مع خطوة أمريكية مماثلة بخفض الرسوم على واردات الصلب التركي إلى النصف.

كانت الولايات المتحدة زادت الرسوم الجمركية على واردات الصلب والألومنيوم التركية إلى مثليها في أغسطس الماضي في ظلّ خلاف دبلوماسي بين البلدين العضوين في حلف شمال الأطلسي، في خطوة سرّعت تراجع الليرة.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com