لماذا تتفوق رقائق الخضراوات على رقائق البطاطا «صحيًا»؟


لماذا تتفوق رقائق الخضراوات على رقائق البطاطا «صحيًا»؟


لماذا تتفوق رقائق الخضراوات على رقائق البطاطا «صحيًا»؟

إذا كنت تحاول ضم المزيد من الخضراوات إلى نظامك الغذائي، فقد يبدو تبديل رقائق البطاطس العادية لرقائق الخضراوات بديلًا صحيًا؛ ولكن خبراء التغذية يقولون إن بعض هذه الوجبات الخفيفة التي يفترض أنها جيدة بالنسبة لك، هي مجرد وجبات سريعة غير مفيدة، ولا تشكل فارقًا يذكر، وليست في الحقيقة أفضل من رقائق البطاطس إذا كانت مقلية، ولن تسهم في مدخولك اليومي للخضروات بطريقة تدعم الصحة العامة.

وحسب الخبراء، فإن بعض العلامات التجارية للوجبات الخفيفة من الخضراوات مصنوعة في الواقع من البطاطس المتبلة، وغالبًا ما تحتوي على رقائق وقش الخضراوات وعلى نشا البطاطس أو دقيق البطاطا كمكونات أساسية لها، وقد ترى مسحوق السبانخ على سبيل المثال في نهاية قائمة المكونات؛ ما يعني أن العديد من رقائق الخضراوات هذه تشبه إلى حد كبير شرائح البطاطس.

فيما تستفيد رقائق الخضراوات مما يسميه الباحثون تأثير الهالة الصحية؛ لأنها قد تبدو مغذية في شكلها نظرًا لطريقة تعبئتها؛ ولكن هذه الهالة الصحية حسب الخبراء هي وهم،  فعبوات بعض منتجات رقائق الخضراوات على سبيل المثال تعطي صورًا للخضراوات الكاملة وتعلن عن افتقار القش إلى المواد الحافظة والنكهات الصناعية، وفي حين أن خفض هذه الإضافات أمر جيد، إلا أن العديد من رقائق البطاطس التقليدية وغيرها من الأطعمة الخفيفة غير الصحية يمكن أن تقدم مطالبات مماثلة، وكل هذه الإشارات إلى جانب كلمة الخضراوات، يمكن أن تخدع المستهلكين على التفكير في أن رقائق الخضراوات صحية، بينما هي ليست كذلك.

وحسب الخبراء، فإن قلي الدهون العميق يمكن أن يعزز الالتهاب المنخفض الدرجة، وقد ربطت الأبحاث أيضًا بين مادة الأكريلاميد (وهي مركب عضوي يتكون عندما تُقلى البطاطس وبعض الأطعمة النشوية الأخرى) المستهلكة إلى درجة عالية بخطر الإصابة بأمراض القلب والوفيات، وقد لا تكون بعض وجبات الخضراوات المخبوزة مقلية في الزيت؛ لكنها غير شائعة، وفي حين أن رقائق الخضراوات ليست صحية، فإن تلك المصنوعة من الخضراوات الفعلية وليس نشا البطاطس قد لا تزال جيدة.

وكما يؤكد الخبراء دائمًا فإن الصحة الحقيقية ستأتي من تناول الخضراوات أو الجذور الفعلية بشكل طبيعي أكثر، فابحث عن رقائق الخضار التي تحتوي على منتج الخضار باعتباره العنصر الأول أو الثاني في قائمة المكونات، مع أقل من 200 ملليجرام من الصوديوم وبضعة جرامات على الأقل من الألياف، ولهؤلاء الذين لا يحبون الخضراوات يمكنهم مزجها في العصائر أو إضافتها مفرومة إلى وجباتهم.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com