بالصور.. جزر فرسان كنز استراتيجي بموقع متفرد وثروات نادرة


بالصور.. جزر فرسان كنز استراتيجي بموقع متفرد وثروات نادرة


بالصور.

تجاوزت «جزر فرسان»، بجنوب البحر الأحمر قبالة منطقة جازان، العالمية بشهرتها؛ كونها واحدة من أبرز المواقع السياحية بالمملكة، ودول الشرق الأوسط كافة.

واستعرضت قناة «سكاي نيوز عربية»، بتقرير لها، مميزات جزر فرسان، أبرزت خلاله المقومات الطبيعية، التي تؤهلها لتكون واجهة للاستثمار السياحي، فضلًا عن تفردها بصيد الأسماك، وغناها بشعاب المرجانية الخلابة.

وأشار التقرير، إلى أن أرخبيل جزر فرسان يشتمل على 90 جزيرة، من بين 200 جزيرة أخرى تتبع منطقة جازان، وتصل مساحتها الإجمالية 600 كليو متر مربع، وتتفرد ثلاث جزر منها، وهي فرسان الكبرى وفرسان الصغرى وقماح، بأنها مأهولة سكانيًا وعمرانيًا.

ويعود الاهتمام بجزر فرسان وتاريخها، إلى غناها باللؤلؤ في مصائدها الكبيرة، مما جعلها محط اهتمام المهتمين بمجال الصيد، وجميع سكانها الذين اتخذوا الصيد مهنة رئيسة فيها، فضلاً عن الموقع الاستراتيجي للجزر القريبة من ممر «باب المندب»، مما يجعل موقعها ذي أهمية دولية كبيرة.

التفرد الذي تتمتع به جزر فرسان لا يتوقف على الموقع والسياحة فقط، ففيها العديد من المواقع الأثرية، ومنها وادي مطر الواقع جنوب الجزيرة ويضم أطلالاً ذات صخور كبيرة عليها كتابات حميرية، وقرية القصار التي يوجد بها موقع «الكدمي» ويتميز ببنايات متهدمة ذات أحجار كبيرة وبقايا أحجار تشبه إلى حد كبير الأعمدة الرومانية، فضلاً عن موقع «العرضي»، وموقع «جبل لقمان» المعروف باحتوائه على أطلال قلعة قديمة.

كانت إحصائيةٌ جديدةٌ أجراها مركز المعلومات والأبحاث السياحية «ماس» التابع للهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، في مايو الماضي، أظهرت أن مهرجان الحريد في جزيرة فرسان بمنطقة جازان، استقبل أكثر من 24 ألف زائر من مختلف الفئات والأعمار.

وتشمل المشروعات التي تقوم بها الجهات ذات الصلة في جزر فرسان، مجالات التشجير والسفلتة والإنارة وتجميل المداخل والشوارع؛ وذلك بعد الحفاظ على مستوى الجزر في مجال الاستثمار السياحي، واستغلالاً للمقومات الطبيعية التي تتمتع بها جزر فرسان.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com