خطوات الشيطان.. ” الحشيش ” مسموح بأمر أردوغان والعرب يدفعون الثمن


خطوات الشيطان.. ” الحشيش ” مسموح بأمر أردوغان والعرب يدفعون الثمن


خطوات الشيطان.

مصطفى العرضي
خبر نيوز – متابعات  

على الرغم من تجريم القانون زراعة وتجارة الحشيش كمادة مخدرة تدمر العقول والأبدان ، إلا أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لا زال يسمح به رسمياً كعهد أجداده العثمانيين الذين صدًروا الدمار لجميع الدول الخاضعة لحكمهم آنذاك .

وفي محاولة غير مخلصة للظهور بشكل مُرضي ، دعا “أردوغان ” إلى “تقنين ” وليس منع زراعته ، ليعيد للأذهان ما فعلته الدولة العثمانية بشعوب عدة دول كان أبرزها مصر وسوريا بعدما صدرت لهم وباء الحشيش ثم الأفيون ومن ورائهما التبغ .

وكشف مؤرخون أن تعاطي الحشيش كان بين التركمان في الأناضول منذ القرن الـ 14 ميلادياً ، خاصة ً في عهد السلطان العثماني بايزيد الثاني ، وتم انتاج الأطنان منه في عدة قرى تركية .

كما سمح العثمانيون بزراعة الحشيش في الأراضي العربية،و المدائن الكبرى في المشرق مثل القاهرة ودمشق وحلب وسط إقبال على تعاطيه مما أذهب عقول أجيال .

ولم يتم تحريم زراعته في مصر إلا في عهد محمد علي باشا أوائل القرن الـ 19، والذي كانت قراراته لا تحتاج إلى مراجعة من الدول العثمانية لنفوذه وذلك بعد المتاعب الصحية للفلاحين ، لتعاني مصر عبر مئات السنين من تلك الآفة التي زرعتها فيها تركيا .

المثير في الأمر أنه رغم المكافحة الدولية لتلك المواد إلا أنها تزرع بأنواعها في تركيا بموافقة رسمية من حكومة أردوغان المدعية تمسكها بمبادئ الإسلام الناهية عما يُذهب العقل ويدمر الصحة .


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com